بانتهاء فترة أحمد الجربا تتنافس بعض كتل الائتلاف السوري للفوز بمنصب الرئيس في ظروف إقليمية ودولية بالغة الدقة تتطلب قيادة تحظى بالتأييد من جميع الكتل وقادرة على التفاعل مع المتغيرات الجديدة التي تفرضها الوقائع على الأرض وموقف الدول الإقليمية والدولية الفاعلة.