بدأ نظام الأسد في ريف دمشق بمشروع جديد يقضي بتقسيم الريف الغربي للعاصمة دمشق من خلال حشده لقوات عسكرية ضخمة مؤلفة من مئات العناصر وعشرات الآليات الثقيلة على الجبهتين الشرقية والغربية من مدينة معضمية الشام وتهدف العملية لقطع أوصال المدينتين، للتفرد بالقرار العسكري والسياسي لكل منهما على حدا و منع المدنيين في مدينة داريا من الدخول إلى مدينة معضمية الشام هرباً من البراميل.