إن المنظمة التي فازت بجائزة نوبل للسلام عام 2013 لايمكنها ان تؤكد بشكل قاطع أن سوريا لم تعد تملك أي أسلحة كيميائية ومازالت هناك عمليات للتحقق من ذلك حيث لم تدمر سوريا 12 منشأة تستخدمها لصنع تلك الاسلحة ومن المحتمل أن الاسد يخبيء مخزونا غير معلن وهناك سؤال آخر هو ما إذا كان الاسد يحاول الالتفاف حول التزاماته باستخدام غاز الكلور.
==============================