الأمم المتحدة لا يمكن العفو أو التسامح مع منتهكي حقوق الإنسان في سوريا

أعلنت اللجنة المستقلّة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا

أنه لا ينبغي العفو أو التسامح مع من يثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب خلال الصراع السوري
وقال مدير اللجنة سيرجيو بينيرو

خلال عرض تقريره أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان

يجب التذكير أنه لا ينبغي العفو أو التسامح مع من يتحمل مسؤولية الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان

وجرائم الحرب ضد الإنسانية داعياً إلى القيام بالإجراءات اللازمة لجلب المذنبين للعدالة
وقال رئيس اللجنة

حتى الآن ما زالت انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا بلا عقاب

مؤكداً على ضرورة محاسبة جميع المتورطين فيها من الجيش السوري والتنظيمات الإرهابية، وشركائهم ومموليهم