رفضت ميليشيات بلدة سعسع بريف دمشق، الخروج للقتال  في الغوطة الشرقية

والتبديل مع العناصر المتواجدين على الجبهات؛ الأمر الذي دفع زعيمهم إلى تهديدهم

بأن كل من لا يخرج للتبديل إلى الغوطة سيتم سحب سلاحه وتركه لقمة سائغة لشعبة التجنييد وأفرع المخابرات

 إلى أن "سبب عدم خروج أحد للتبديل في الغوطة لقتال الثوار هو الأنباء المفزعة التي تأتي لمدينة سعسع من الغوطة عن عدد القتلى وكثافة نيران الثوار وأساليبهم الجديدة في القتال

وكبَّدت فصائل الغوطة الشرقية، "نظام الأسد" وميليشياته خسائر فادحة خلال الأيام الماضية؛ إذ قُتل له مئات العناصر وجُرح مئات آخرون، فضلًا عن وقوع أسرى في اشتباكات عنيفة مع الثوار