أعلنت الصين الأسبوع الماضي إطلاق أول طائرة مقاتلة محلية الصنع “شينجدو جي 2″، التي يطلق عليها “النسر الأسود”، لتكسر الاحتكار الأميركي لصناعة الطائرات الشبح.

وطورت الصين مقاتلتها الحديثة التي يمكنها إصابة أهداف على بعد نحو 200 كيلومتر، لمنافسة طائرتي “إف 22 وإف 35” الأميركيتين، اللتين لديهما القدرة على التواري على أجهزة الرادار.

إلا أن واشنطن تتهم بكين بسرقة معلومات ساهمت في صناعة الطائرة، بعد عملية اختراق صينية لأجهزة كمبيوتر أميركية تحمل بيانات حساسة بشأن صناعة طائرات الشبح.

يشار إلى أن الصين تعمل حاليا على تطوير مقاتلتها المحلية الثانية التي يطلق عليها “شينيانغ جي 31″، التي يعتقد أنها ستضع الصين على طريق مزاحمة الولايات المتحدة بتصدير المقاتلات.

كما تعمل بكين على تطوير الطائرة “واي 20″، أكبر طائرة عسكرية ناقلة في العالم، حيث يمكنها أن تحمل 70 طنا