انفجارات هائلة وأعمدة لهب ونيران، عرف فيما بعد أنها ناتجة عن غارة إسرائيلية على موقع مركز البحوث العلمية في البلدة

حيث اقدم الطيران الإسرائيلي على إطلاق صواريخ من داخل الأراضي اللبنانية على أحد المواقع العسكرية بريف دمشق، وأكدت تصدي الدفاعات الجوية السورية لهذا الهجوم وتدميرها معظم الصواريخ.

وفي حين لم يشر البيان إلى الخسائر البشرية أو المادية التي لحقت بالموقع المستهدف، إلا أنه ربط بين هذا الاعتداء وبين الحرب التي تخوضها قواته ضد ما سماه “الإرهاب في كامل أنحاء سوريا“، مشيرا إلى الدعم الذي يقدمه “الكيان الإسرائيلي للتنظيمات الإرهابية”.

الحادثة الأخيرة منذ يومين هي الهجوم الرابع الذي يستهدف مركز البحوث بجمرايا خلال السنوات الأخيرة، حيث سبقه استهداف في ديسمبر/كانون الأول الفائت، وهجومان آخران في النصف الأول من العام 2013