قال الكولونيل رايان ديلون، المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة داعش

في العراق وسوريا، الخميس، إن قوات التحالف تعرضت لهجوم “لا مبرر له” من قوات النظام السوري.

وتابع في مقابلة مع “الحدث” قائلاً إن التحالف نسق مع الروس قبل وأثناء وبعد استهداف الميليشيات الموالية للنظام،

مشيرا إلى أن “التحالف لا يرغب بالتصعيد وما حدث كان دفاعاً عن النفس وعن الحلفاء”.

وأكد ديلون “خلال الأسبوع الماضي أخبرنا الروس بتعزيز النظام السوري لقواته في المنطقة

وأضاف “أخبرنا الروس بالغارات قبل وقوعها من خلال خط منع الاشتباك

وأضاف “سنرد على أي هجمات مهما كان مصدرها، وسنحمي أنفسنا من أي هجوم سواء من داعش أو غيره

وقال أن خط التنسيق مع الروس هام للغاية لتفادي أي اشتباك، وتابع “لا ننتظر ضوءا أخضر من الروس للدفاع عن أنفسنا

هذا وأوضح ديلون أن 2% من الأراضي في سوريا خاضعة لـ داعش ومازالت تشكل تهديدا،

حيث يتواجد داعش في محيط البوكمال والميادين وعلى الحدود الشمالية الشرقية.

وأكد أن عملية عفرين تشتت الجهود عن محاربة داعش، مشيراً  لا نريد تكرار سيناريو اليوم في منبج مع الأتراك

وأكد مواصلة التحالف على دعم قوات سوريا الديمقراطية بالأسلحة.