قال العميد حسين سلامي، نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، إن بلاده لديها تقنية صاروخية لا تملكها الولايات المتحدة ولا روسيا.

سلامي، في كلمة ألقاها بملتقى في ذكرى الثورة الإيرانية، نقلت وقائعها قناة “العالم”، قال إن الحرس الثوري يمكنه اليوم إطلاق صاروخ يصيب الأهداف البحرية المتحركة بدقة تامة.

وأضاف: “دون مبالغة، أقول لكم بصدق وبنظرة واقعية، إن جميع طرق العدو العسكرية وصلت إلى طريق مسدود”، وفقا لما نقلت قناة “العالم”.
وأوضح سلامي أن طهران “أغلقت جميع طرق الحرب العسكرية للعدو”، مضيفا: “إيران حاليا متفوقة في اختيار الأساليب العسكرية في التغلب على مصالح العدو الحيوية”.

وأردف قائلا: “اليوم نستطيع إطلاق صاروخ يستهدف القطع المتحركة بدقة تامة، بصاروخ باليستي وليس بصاروخ كروز، وبسرعة تعادل ثمانية أضعاف سرعة الصوت، هذا في الوقت الذي كانت فيه جميع أبواب العلم والتقنية مغلقة أمام إيران”.
وأضاف: “أقول واثقا إن هذه التقنية لا توجد في أمريكا ولا في روسيا، فقط موجودة في إيران؛ لأن روسيا لديها صاروخ باسم (إسكندر)، وهو صاروخ دقيق، إلا أنه خاص بالأهداف الثابتة”.
ولفت سلامي إلى أن شركة “مبنا”، التي تصنع المضخات الهوائية، “أصبحت من الشركات العالمية المرموقة في هذا المجال”.

وختم سلامي حديثه بالقول: “نحن نسمع صوت العدو خلف أجهزة اللاسلكي، ونعرف ما يقول