تأجل إصدار البيان الختامي لمؤتمر سوتشي بسبب خلاف حول فقرة اللجنة الدستورية، وقالت فرنسا إن حل الأزمة السورية يجب أن يكون برعاية أممية لا برعاية روسية، بينما احتجت تركيا على دعوة روسيا لتركي يقاتل بجانب النظام السوري ويُتهم بالإرهاب

وتنص مسودة البيان الختامي على أن الشعب السوري يجب أن يقرر مستقبله من خلال انتخابات وله الحق في اختيار نظامه السياسي، وتؤكد احترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها