بعد أن غطته الرمال، أعادت هيئة السياحة السعودية ترميم وبناء مسجد ” جواثا ” التاريخي، الذي أقيمت فيه ثاني جمعة في الإسلام، وأزاحت عنه الرمال والغبار الذي أخفاه عن الأنظار

ومسجد “جواثا” بناه بنو عبد قيس في العام السابع للهجرة، وهو محط اهتمام الباحثين والمسلمين ممن سمعوا به أو عاشوا في جواره، لكونه يحمل شرف أنه ثاني مسجد أقيمت فيه صلاة الجمعة ليصبح معلماً إسلامياً وسياحياً، يشكل ثقافة وهوية أبناء المنطقة.

ويحوي الترميم الجديد الذي خضع له المسجد أربعة أبراج، وهي من أساسات تكوين المساجد القديمة، كما تمت إنارته وفرشه بشكل كامل