رغم قرب انطلاق المؤتمر فإن بعض الفصائل لم تحسم حتى الآن موقفها بشأن الحضور من عدمه، كمنصة القاهرة، أما منصة موسكو فكانت ولا تزال أكبر المتحمسين والمبشرين بسوتشي.

وسيكون النظام السوري بالتأكيد سيكون على رأس الحاضرين، وحسب مصادر إعلامية فإن دمشق قدمت قائمة بألف ومائتين شخصية ستشارك في المؤتمر، فضلا عن أحزاب وفصائل محسوبة على النظام.

ورغم أن أطرافا عدة ترى في سوتشي مسارا يناقض الجهود التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف، فقد قررت المنظمة الدولية إيفاد مبعوثها الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا لحضور المؤتمر