أعلن نائب رئيس القضاء الأول والمتحدث باسم السلطة القضائية الإيراني، غلام حسين محسني إيجئي، أن الجهات العليا في السلطة القضائية الإيرانية أصدرت قراراً بعدم مقاضاة قارئ القرآن، سعيد طوسي، المقرب من المرشد الأعلى في إيران، علي خامنئي، المتهم باغتصاب 19 طفلاً من طلابه تتراوح أعمارهم بين 12 و14 عاماً.

وقال إيجئي إن القضاء الإيراني اتخذ قراراً بمنع مقاضاة طوسي، أحد أشهر مقرئي القرآن في إيران، بتهمة اللواط، ولكن المحكمة قررت فتح ملفه بتهمة التحريض على الفساد، حسبما أفادت وكالة “إسنا” للأنباء الطلابية التابعة لوزارة العلوم والأبحاث الإيرانية.

وأضاف إيجئي أن أربع من الضحايا رفعوا دعوات قضائية ضد طوسي، في حين هدد القضاء عائلات الضحايا بأنه سيتم معاقبتهم بسبب نشرهم لتفاصيل الملف عبر تلفزيون “صوت أمريكا” الناطق بالفارسية، والذي عرض وثائق المحكمة وشهادات صوتية للضحايا والأطفال وهم يتحدثون عن تعرضهم للاغتصاب بالقوة على يد طوسي الذي كان يشرف على مشاركة قراء القرآن الإيرانيين في المسابقات القرآنية الدولية.

 

وتابع إيجئي بأن القضاء الإيراني رأى أن ما نشرته عائلات الضحايا عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعية “ليس لصالح الضحايا، بل ستكون أضراره عليهم أكثر من المتهم نفسه.”

ويُذكر أن طوسي، البالغ من العمر 46 عاماً، مثّل إيران في مسابقات قرآن دولية وفاز بالمرتبة الأولى محلياً ودولياً، وعادة ما يحضر كضيف دائم في المجالس القرآنية التي يحييها المرشد خامنئي في كل عام بمناسبة شهر رمضان