– تسريب ورقة واشنطن في هذا الوقت يهدف للعمل ضد سوتشي.
– الورقة تتدخل في أدق تفاصيل الدستور والنظام في سوريا وهي أشبه بصك الانتداب الأميركي.
– تسريب وثيقة واشنطن تم بشكل شبه رسمي.
– الوثيقة تتضارب مع القرار الأممي 2254 وتعادي مسار جنيف.
– معظم وفد المعارضة في فيينا لم يطمئن لورقة واشنطن لأنها تخالف القرار الأممي 2254 بشكل وقح.
– الولايات المتحدة لا تريد الوصول إلى حل سياسي في سوريا بل تهدف إلى استنزاف خصومها هناك.