قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس  عاصمة لإسرائيل  يشكل ضربة كبيرة لمجلس الأمن الدولي الذي تعد الولايات المتحدة من أبرز الفاعلين فيه.

وأكد أردوغان في خطاب خلال افتتاح مؤتمر اقتصادي بإسطنبول أن قرار ترمب يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي.

وتابع “القدس قرّة عيوننا، وقبلتنا الأولى، وليعلم الجميع أن القدس خط أحمر بالنسبة لنا ولـ 1.7 مليار مسلم حول العالم”.

وقال أردوغان في خطابه إن “إسرائيل وهي دولة احتلال تلجأ إلى الترهيب وتضرب الشبان والأطفال بواسطة شرطتها”، مضيفا “أن تكون قويا لا يعني أنك على حق”.

وأضاف الرئيس التركي أنه لا يمكن ترك القدس تحت رحمة دولة تمارس إرهاب الدولة ضد الفلسطينيين منذ أعوام. ولا يمكن ترك مصير القدس بأيدي دولة احتلال تغتصب الأراضي الفلسطينية دون أي اكتراث بالقوانين والأخلاق منذ عقود.

وأجرى أردوغان السبت مشاورات هاتفية خصصت لموضوع القدس مع العديد من القادة بينهم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، بحسب وكالة أنباء الأناضول الحكومية.

وتستضيف إسطنبول الأربعاء المقبل قمة لمنظمة التعاون الإسلامي ستبحث ملف القدس.

من جهتها، أصدرت وزارة الخارجية التركية بيانا خطيا حول الأحداث الأخيرة في فلسطين، وقال البيان “إن تركيا تشعر بالأسف للقتلى الذين سقطوا جراء استخدام السلطات الإسرائيلية القوة ضد المتظاهرين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

كما أدان البيان الاستخدام غير المتناسب للقوة من قبل إسرائيل.