نفى قوات “الشهيد أحمد العبدو” صحة الأخبار التي تداولتها وسائل إعلام موالية للنظام وادعت فيها أن الطيار الأسير لدى كتائب الثوار “علي حلوة”.

وقال مدير المكتب الإعلامي لقوات “الشهيد أحمد العبدو” سعيد سيف إن كتائب الثوار في البادية السورية لم تفرج عن الطيار الأسير “علي حلوة”، وبأن النظام يعمل على قتله من خلال استهداف الأماكن التي يتم نقل الطيار الأسير إليها.

وأضاف أن عملية الإفراج عن الطيار الأسير مرهونة بثلاثة شروط تم وضعها من قبل كتائب الثوار في البادية السورية، وهي معرفة مصير المقدم (حسين الهرموش) كأولوية، والشرط الثاني إتمام عملية تبادل أسرى يتم بموجبها إخراج عدد من المعتقلات من سجون النظام، بالإضافة للسماح بإدخال المواد الغذائية والمستهلكات الطبية إلى مخيمات الحدلات والرقبان بعد شهر كامل من حصار هذه المخيمات والتي تضم أكثر من 90 ألف نسمة.