أكد موقع إخباري اسرائيلي استخباراتي، أن الجيش الإسرائيلي لن يشن هجوما على الميليشيات الإيرانية داخل سوريا، دون موافقة أمريكية، رغم تجاوز طهران للخطوط الحمراء، وإقامتها وحليفها حزب الله سلسلة من القواعد العسكرية داخل سوريا.

وقال موقع “ديبكا”، الاسرائيلي، إن الرئيس الروسي، “فلاديمير بوتين”، يدرك أن تل أبيب تحتاج لموافقة واشنطن في أي عمل عسكري واسع في سوريا، في ظل التنسيق القائم بين روسيا والولايات المتحدة إزاء القضية السورية بموجب اتفاق بوتين مع الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”.

وأكد الموقع في تقريره عن مباحثات بوتين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، “بنيامين نتنياهو”، يوم الأربعاء، احتمالية أن يكون نتنياهو قدم معلومات استخباراتية حساسة لبوتين تتعلق بالوضع في سوريا خاصة بشأن التحركات الإيرانية.

وقال “لم يطلع نتنياهو بوتين على جدول زمني لتحرك القوات الإسرائيلية، لكن بوتين يدرك بأن الجيش الإسرائيلي لن يتحرك داخل سوريا دون موافقة إدارة ترامب”.

ولفت التقرير الى أن نتنياهو يدرك تمامًا بأن الميليشيات الإيرانية وحلفاءها تجاوزوا منذ شهور جميع الخطوط الحمراء التي وضعتها إسرائيل بمساعدة روسيا، من أبرزها إقامة طهران وحليفها حزب الله سلسلة من القواعد العسكرية داخل سوريا، وخاصة في جبال القلمون بمحاذاة الحدود السورية-اللبنانية ، ما يتيح لها شن هجمات صاروخية على إسرائيل، وإنشاء جسر بري يربطها بسوريا عبر العراق.

وكان نتنياهو حذر من زرع “كيان شيعي متطرف” في قلب المناطق السنية، لكن مثل هذه الخطط هي قيد التنفيذ، إذ إن الفيلق الخامس بنظام الأسد يقوم حالياً بأوامر من موسكو باستيعاب المليشيات الشيعية الموالية لإيران والتي حاربت لصالح بشار الأسد.