ألغت المحكمة الشرعية في منطقة الحولة بريف حمص الشمالي صلاة الجمعة بسبب القصف المكثف الذي تشهده المنطقة منذ أيام.
وفي بيانٍ صدر عن “مكتب الأوقاف” في الحولة ألغيت الصلاة “نظرًا للتصعيد الخطير والقصف بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة، وبسبب غارات الطيران الحربي على المنطقة، وحفاظًا على أرواح المسلمين في المنطقة”.
وكان الطيران الحربي قد شن أمس عدة غارات استهدفت مدينة كفرلاها ومدينة تلدو وبلدة تلذهب في الحولة شمال حمص؛ ما أسفر عن مقتل 4 مدنيين وجرح تسعة آخرين.
وتخضع المنطقة لاتفاق “تخفيف التوتر”، منذ الخميس 3 آب/أغسطس الحالي، برعاية روسية في القاهرة، الأمر الذي لم  يلتزم به نظام الأسد حتى الآن.