دعت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إلى هدنة إنسانية لإخراج عشرين ألف مدني محاصرين في مدينة الرقة، شمالي شرق سوريا، وتحجيم الضربات الجويةلطيران التحالف الدولي 

وأضاف مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، يان إيغلاند للصحفيين، “يتعين عدم مهاجمة المراكب في نهر الفرات، لعدم استهداف الفارين بالقصف الجوي”.

كما حث “إيغلاند” التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة إلى “تحجيم” ضرباته الجوية، التي تسقط ضحايا مدنيين.

وأضاف “الوقت الحالي هو وقت التفكير فيما هو ممكن.. هدنات أو أشياء أخرى يمكن أن تسهل هروب المدنيين، ونحن نعلم أن مقاتلي الدولة الإسلامية يبذلون قصارى جهدهم لإبقائهم في المكان”.

وسقط مئات الشهداء والجرحى في مدينة الرقة، منذ بدء معركة انتزاع المدينة من تنظيم “الدولة الإسلامية” في حزيران الفائت، نتيجة القصف الجوي لطيران التحالف الدولي بالإضافة للقصف المدفعي من “قوات سوريا الديمقراطية”.