أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس خلال لقاء بينهما في أنقرة أمس الأربعاء، على ضرورة الحفاظ على وحدة أراضي العراق وسوريا.

 

وقالت مصادر في الرئاسة التركية إن أردوغان أبلغ ماتيس بأن أنقرة تشعر بالقلق إزاء الدعم الأميركي لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا.

 

وقال الرئيس التركي إن أنقرة لن تسمح بإنشاء ما سماه “شريطا إرهابيا” يصل بين شمال سوريا والبحر المتوسط، وإن بلاده ستتدخل بقوة مهما كلف الأمر لمنع ذلك.

 

وأضاف أن المفاوضات بشأن إدلب مستمرة، وأن خطط بلاده تسير بالشكل الذي تريده أنقرة، ولفت إلى تطورات إيجابية أفسدت خططا تقوم بها بعض الأطراف لصالح حسابات تآمرية، حسب وصفه.

 

وتشعر تركيا بالسخط بسبب تسليح الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكردية في معركتها ضد التنظيم في الرقة شمالي سوريا، حيث تعتبرهم أنقرة مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا، لكن واشنطن عزت قرارها إلى قدرة هذه المجموعة على قتال تنظيم الدولة على الأرض.