أجرى وزير الدفاع الروسي «سيرجي شويغو» مساء أمس، جولة على جناح الأسلحة المُصنعة يدوياً في سوريا، ضمن معرض «الجيش 2017» المقام في أحد ضواحي العاصمة الروسية موسكو.

وظهر في الصور التي نشرتها وسائل إعلام روسية «مدفع جهنم» الذي تم تصنيعة وتطويرة على ايدي ابطال الجيش الحر بعد ان منعت امريكا تزويد الجيش الحر باسلحة نوعية او فعالة تقلب موازين القوى واستخدم المدفع من قبل فصائل الجيش الحر ضد مليشيات الاسد منذ مطلع 2013 وكان له تأثير كبير في سير المعارك والتأثير على مواقع مليشيات الاسد وتدميرها وخصوصا في حرب المدن لانة عرف بقوتة التدميرية الكبيرة واختراقة للتحصينات المسلحة .

وعُرف مدفع جهنم الذي يتكون من أسطوانات غاز منزلية، بشدة تدميره، إلا أن القذوف لا يتجاوز مسافة الثلاثة كيلومترات، إلا عبر تخفيف المواد المتفجرة فيه و نظرا لقوتة وتأثيرة بدأت مليشيات الاسد في استخدامة ضد فصائل الجيش الحر