أعلن موقع يوتيوب اليوم الأربعاء، قيامه بحجب الفيديوهات التي وصفها بالمؤلمة والتي تظهر انتهاك حقوق الإنسان في سوريا.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أن الموقع تم تزويده بآلية الحجب التلقائي للمقاطع التي تتضمن مشاهد العنف، والتي تخل بقواعد النشر.

في حين ذكر «كيث هيات» نائب رئيس منظمة بينيتيك المعنية بتوثيق حالات انتهاك حقوق الإنسان، إن أكثر من 200 منظمة مدنية تعمل في سوريا على جمع مشاهد انتهاك حقوق الإنسان.

وأضاف: “إن العديد من الأشخاص الذين يعملون داخل هذه المنظمات يغامرون بحياتهم من أجل تصوير المشاهد، وتوثيق حالات انتهاك حقوق الإنسان في الداخل السوري”.

ونوه أن موقع يوتيوب سيفقد صفة مصدّر المعلومات الأول حول انتهاكات حقوق الإنسان، مع حجب المشاهد المصورة في سوريا.

واستنكر ناشطون قيام موقع يوتيوب بهذا العمل لأنه يزيل من مقاطع لآلاف الانتهاكات التي ارتكبها نظام الأسد وشبيحته منذ بدء الثورة.