أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ،أمس، بأن إسرائيل مستعدة للتحرك بمفردها لمنع إيران من إقامة وجود عسكري موسع في سوريا.

وخلال لقائه ببوتين في منتجع سوتشي على البحر الأسود بروسيا، قال نتنياهو، إن “إيران تقاتل لتعزيز قوس من النفوذ من الخليج إلى البحر المتوسط”.

وتابع “إيران في طريقها بالفعل للسيطرة على العراق واليمن وتسيطر بالفعل على لبنان”، مضيفا، بالقول:” إسرائيل تعارض مواصلة إيران ترسيخ وجودها في سوريا وسندافع بالتأكيد عن أنفسنا ضد هذا التهديد وأي تهديد آخر”، حسب تعبيره.

وقال مستشارو نتنياهو في أحاديث خاصة إن تركيزهم منصب حاليا على إبعاد القوات الإيرانية عن مرتفعات الجولان التي يخضع الجانب السوري منها لهدنة جزئية توسطت فيها روسيا والولايات المتحدة الشهر الماضي.

وقال نتنياهو للصحفيين الإسرائيليين بعد الاجتماع الذي استمر ثلاث ساعات وهو السادس له مع بوتين منذ أيلول 2015 _تاريخ تدخل موسكو العسكري في سوريا_ “الإتيان بعناصر إيرانية الى المنطقة ستكون له بالتأكيد تداعيات خطيرة في ما يتعلق باللاجئين والأعمال الإرهابية الجديدة”.

وتقيم موسكو مع تل أبيب، خط عسكري ساخن لمنع حدوث تصادم عرضي بين طائرات البلدين فوق الاجواء السورية .

وفي تصريحات نشرت الأسبوع الماضي قال قائد سلاح الجو الإسرائيلي إن إسرائيل ضربت ما يشتبه أنها شحنات أسلحة لميليشيا “حزب الله” في سوريا، حوالي مئة مرة منذ بداية العام الجاري.