استشهد أربعة مدنيين منهم سيدتان، اليوم الأربعاء. بقصف جوي على بلدتي الخريطة والحوايج بريف ديرالزور الغربي.
وحسب مجموعة الشرق نيوز الإخبارية المهتمة بأخبار الجزء الشرقي من سوريا، فإن الطيران الحربي استهدف منذ مساء أمس حيي العرفي والحويقة ومحيط المطار العسكري، إضافة لبلدات الشميطية الشرقية المسرب وعياش بريف ديرالزور الشرقي.
وكانت روسيا وفي بيان لوزارة الدفاع الروسية، على الكولونيل جنرال سيرجي رودوسكوي، أعلنت أنها كثفت من قصفها الجوي على ديرالزور، مشددة على أن هدفها الرئيسي من معارك البادية السورية إعادة سيطرة النظام على المحافظة.

وفي الرقة 

ارتقى أكثر من 50 شهيدا مدنيا جراء قصف طائرات التحالف الدولي ومدفعية قوات سوريا الديمقراطية على أحياء مدينة الرقة، ويعتبر ذلك إضافة لسجل التحالف في ارتكاب المجازر، والذي امتلأ خلال الأيام الأخيرة، حيث تواصل الطائرات شن الغارات الجوية على مدينة الرقة ومحيطها في إطار الدعم والتغطية الجوية التي تقدمها لقوات سوريا الديمقراطية.

وقال ناشطون أن أكثر من 40 شهيدا سقطوا إثر استهداف بناء سكني يقع مقابل حديقة الملاهي في مدينة الرقة، كما تسبب القصف بسقوط قرابة الـ 60 جريحا بإصابات متفاوتة الخطورة، ما يرجح إمكانية ارتفاع عدد الشهداء.

ولفت ناشطون إلى أن البناء الذي استهدفه طيران التحالف اليوم كانت تقطنه 7 عوائل مؤلفة من أكثر من 40 شخصا، علما أن ناشطون نشروا صورا تظهر الدمار الكبير الذي حل بالمبنى المستهدف.

ومنذ بدء معركة “غضب الفرات” التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية للسيطرة على مدينة الرقة ومحيطها قبل أشهر ارتكبت طائرات التحالف الدولي مئات المجازر بحق المدنيين، وراح ضحيتها آلاف الشهداء والجرحى والمفقودين، فضلا عن الدمار الكبير في منازل المدنيين والبنية التحتية.