بعد ان اعلن فيلق الرحمن  أمس عن توصله لاتفاق مع الجانب الروسي يفضي لوقف إطلاق النار، وذلك بعد مفاوضات استمرت لثلاثة أيام، حيث نشر فيلق الرحمن بيانا شدد فيه على أن الاتفاق يشمل فك الحصار عن الغوطة الشرقية، مع الحفاظِ على مستحقات العملية السياسية.

كعادتها خرقت مليشيات الأسد اتفاق وقف إطلاق التوتر الذي تم التوصل إليه بين فيلق الرحمن والجانب الروسي بُعيد دقائق من دخوله حيز التنفيذ، حيث بدأ سريان الاتفاق في تمام الساعة التاسعة من مساء أمس الجمعة.

حيث استهدفت مليشيات  الأسد حي جوبر الدمشقي وبلدة عين ترما وأطراف مدينة زملكا بالغوطة الشرقية بصواريخ “أرض – أرض” من طراز فيل، ما أدى لحدوث أضرار مادية كبيرة، حيث فاق عدد الصواريخ التي سقطت على المنطقة الـ 15 صاروخا.

وبعد منتصف الليل قال ناشطون أن أربعة عناصر أصيبوا بحالات اختناق جراء قيام قوات الأسد باستهداف جبهة حي جوبر الدمشقي بقنبلة يدوية محملة بالغازات السامة.

وأفاد الفيلق أن مضمونُ الاتفاقُ سيكون مُعلَناً للجميع في مؤتمرٍ صحفيٍّ موعدُه يوم الإثنين الموافق للحادي والعشرين من الشهر الجاري يتحدَّث فيه فيلقُ الرَّحمن عن تفاصيل الاتفاق بشكلٍ كامل.

وجاءت الهدنة بعد حملة عسكرية عنيفة استخدمت فيها مليشيات الاسد كافة انواع القصف والاسلحة دون ان تتمكن من تحقيق اي تقدم يذكر وتكبدت فيها خسائر فادحة باارواح والعتاد ضمن خطة عسكرية محكمة نفذها الابطال خلال محاولات التقدم الفاشلة