ضمن سلسلة العمليات النوعية لسرية ابو عمارة والتي تستهدف مليشيات الاسد داخل مدينة حلب المحتلة أعلنت سرية أبو عمارة للمهام الخاصة، اليوم السبت، مسؤوليتها عن استهداف مستودع ذخيرةٍ لميليشيات “لواء القدس” في مخيم النيرب بحلب، ما تسبب في وقوع خسائر في صفوفهم.
وذكرت السرية في بيانٍ صادرٍ عنها صباح اليوم السبت أن عناصرها تمكنوا من استهداف مستودع الذخيرة الرئيسي لميليشيات “لواء القدس” الموالي لنظام الأسد في مخيم النيرب بحلب أمس الجمعة، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.
وكانت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا” أفادت أمس الجمعة بأن سلسلة انفجاراتٍ هزت مخيم “النيرب” للاجئين الفلسطينيين في مدينة حلب، ناجمة عن انفجارات في مستودع للذخيرة تابع لميليشيا “لواء القدس” بجانب مقبرة الشهداء من جهة أوتوستراد الراموسة.
ويتبع “لواء القدس” ما يُسمى “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، وهي ميليشيا تقاتل تحت راية نظام الأسد بقيادة المهندس الفلسطيني محمد سعيد الذي كان يترأس مجموعات الشبيحة المساندة للنظام أيام المظاهرات السلمية.
وتأسست ميليشيا “لواء القدس” منتصف عام 2013 من النازحين “الفلسطينيين” في مخيمي “النيرب” و”حندرات”، يبلغ تعداد عناصر اللواء قرابة الـ3500 عنصر، منتشرين على جبهات “مطار النيرب العسكري، مطار حلب الدولي، عزيزة، الشيخ لطفي، حيلان، مخيم حندرات، جمعية الزهراء، والراشدين”.
ويُذكر أن سرية “أبو عمارة” أعلنت في مارس/ آذار الماضي عن تمكنها من اغتيال القيادي بميليشيا “لواء القدس” “شادي عيد” في حي الحمدانية بمدينة حلب وبعدها تمكنوا من قتل شبيحة حزب البعث بعملية داخل المبنى والقريب من ساحة “سعد الله الجابري” خلال اجتماعهم ما ادى الى مقتل عدد من الشبيحة وتوعدت السرية بالمزيد من العمليات التي سوف تهز وجود المليشيات بحلب