تدور معارك عنيفة جدا منذ المساء لم تتوقف لغاية اللحظة على جبهات بلدة عين ترما وحي جوبر بالغوطة الشرقية، حيث تحاول مليشيات الأسد التقدم وإحداث أي خرق في دفاعات فيلق الرحمن.

عصابات  الأسد المدعومة بالميليشيات الشيعية تحاول التقدم بكل قوة على جبهات بلدة عين ترما وعلى جبهة المناشر في حي جوبر، ولكن فيلق الرحمن يتصدى لهم حيث تمكن من قتل 5 عناصر وجرح عدد أخر، حيث أجبر القوة المهاجمة على التراجع.

كما تعرضت أحياء بلدة عين ترما وحي جوبر لقصف عنيف جدا بأكثر من 60 صاروخ فيل وزلزال شديد التدمير بالاضافة 4 خراطيم متفجرة وعشرات القذائف والصواريخ، والتي أدت لسقوط عدد من الجرحى بين المدنيين والثوار.

يأتي هذا بعد ان تمكن الثوار من قتل ثلاثين عنصراً من الفرقة الرابعة  وأُصابة العشرات فجر اليوم، بكمين جديد لفيلق الرحمن في منطقة المناشر جنوب غرب حي جوبر في دمشق حيث كانت تحاول مليشيات الاسد التقدم على هذا المحور 

وقد اكد قائد ميداني بان الثوار كانوا يتوقعون هذا الهجوم العنيف من عدة محاور والقصف المتواصل لذلك تم الاعداد والتحصين بشكل جيد على ايدي خبراء مختصين ما مكن الثوار من الصمود دون ان يتاثروا بكثافة القصف الجوي والبري والذي ادى بدورة الى مقتل واصابة المئات من المليشيات المهاجمة واكد ايضا بان المعركة الحقيقية لم تبدا بعد والمفاجات قادمة على الطريق 

وفي هذه الأثناء تشهد منطقة الأشعري بالغوطة الشرقية معارك عنيفة بين جيش الاسلام من جهة وبين فيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى، حيث يحاول الطرف الثاني التقدم والسيطرة على نقاط الطرف الأول.

وفي سياق منفصل فقد دخلت صباح اليوم قافلة مساعدات من معبر مخيم الوافدين إلى الغوطة الشرقية ،مؤلفة من 48 شاحنة محملة بالأغذية والمواد الطبية مخصصة لبلدات (دوما – الشيفونية – حوش الضواهرة).