ذكر تقرير تلفزيوني إسرائيلي أمس الثلاثاء، أن إيران تبني منشأة في شمال غرب سوريا لصنع صواريخ طويلة المدى وعرض صوراً للأقمار الصناعية قال إنها لموقع قيد الإنشاء.

وأظهر تقرير القناة الثانية الإسرائيلية صوراً، قال إن قمراً صناعياً إسرائيلياً التقطها، وتظهر موقعها في شمال غرب سوريا قرب مدينة بانياس على البحر المتوسط، مشيراً إلى أن بعض الإنشاءات تشير إلى أن متفجرات ستخزن هناك.

وشبه صور المباني التي أكد أنها لمصنع صواريخ قرب طهران بمنشآت في الموقع السوري، وذكر أن هناك وجهاً قوياً للشبه بينها.

وكان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” حذر الأسبوع الماضي، من أن إيران تعزز موطئ قدمها في حليفتها سوريا، بينما يجري طرد مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية”، وقال إن إسرائيل تتابع التطورات وسترد على أي تهديد.

وأضاف في خطاب: “سياستنا واضحة: نعارض بشدة الحشد العسكري لإيران ووكلائها، خاصة حزب الله، في سوريا وسنفعل أي شيء لحماية أمن إسرائيل”.

وينتقد “نتنياهو” بشدة الاتفاق النووي الذي أبرمته القوى العالمية الست ومن بينها الولايات المتحدة عام 2015 مع إيران، للحد من برنامجها النووي مقابل رفع للعقوبات المتعددة الأطراف.

وفرضت الولايات المتحدة الشهر الماضي عقوبات اقتصادية على إيران بسبب برنامحها للصواربخ الباليستية، مبينه أن “الأنشطة الخبيثة” التي تمارسها طهران في الشرق الأوسط قلصت أي “إسهام إيجابي” من اتفاق 2015.

وكثيراً من انتقد الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” الاتفاق، ووصفه بأنه متساهل أكثر مما ينبغي تجاه إيران التي لا تزال تخضع لحظر سلاح تفرضه الأمم المتحدة فضلاً عن قيود أخرى.

وذكرت تقارير إخبارية أمريكية، أن مسؤولي المخابرات الإسرائيليين سيبحثون الوضع في سوريا ولبنان مع نظرائهم في واشنطن هذا الأسبوع.