تعرضت عدة مدن وبلدات في أرياف حماة الشمالية والغربية والجنوبية، أمس الاثنين، لقصف مدفعي وصاروخي من قبل مليشيات الاسد في خرق مستمر لخطة وقف اطلاق النار مما استدعى الرد  على مصادر القصف.

جيث تعرضت مدن كفرزيتا واللطامنة ومورك وقرية الزكاة بالريف الشمالي، وقرية حربنفسة بالريف الجنوبي والحي الجنوبي من مدينة قلعة المضيق بالريف الغربي لقصف مدفعي  واسفرت عن ارتقاء شهيد واصابة اخرين بجروح فضلا عن الاضرار المادية في حين قصفت فصائل الحر مواقع مرتزقة الاسد في سلحب ومدينة السقيلبية وبلدتي تل سكين وشيزر بريف حماة الغربي بصواريخ الغراد.

ورغم دخول منطقة حماة الخاضعة لسيطرة الجيش الحر لاتفاق خفض التوتر الموقع بمؤتمر الأستانة الرابع، إلا أن القصف المدفعي والجوي من قبل مليشيات الاسد لم يتوقف على المنطقة.

واكدت فصائل الجيش الحر المرابطة عن جاهزيتها لصد اي محاولة تسلل او تقدم لمليشيات الاسد التي عرفت بغدرها وعدم التزامها باي اتفاقيات او معاهدات كما واكدت الفصائل على حقها المشروع بالرد على مصادر القصف الذي يستهدف المدنيين بالمناطق المحررة وجاهزيتها للرد باي وقت