أفرجت مليشيات الأسد اليوم الأحد، عن قرابة مئة معتقل ومعتقلة من سجونها، وصلوا لريف إدلب وحماة، ضمن اتفاق القلمون الذي تم بين تحرير الشام وحزب الله الايراني والذي أفضى لخروج مقاتلي تحرير الشام مع آلاف العائلات باتجاه محافظة إدلب قبل أيام.

وقال ناشطون في إدلب إن قرابة مئة معتقل ومعتقلة وصلوا لريف إدلب، منهم قرابة 20 معتقلاً من إدلب بينهم نساء لم يمض على اعتقالهن بضعة أشهر ومعتقلين في سجن عدرا منذ قرابة ثلاث أعوام، إضافة لأكثر من 80 معتقلاً فضلوا الذهاب لمدينة حماة.

وعقدت “تحرير الشام” اتفاقا مع ميليشيا “حزب الله”  في شهر تموز الفائت، تنسحب خلاله من جرود بلدة عرسال (90 كم شمال شرق العاصمة بيروت)، إلى الشمال السوري، مقابل الإفراج عن أسرى لـ”حزب الله” وتبادل جثث ومعتقلين للطرفين.