قتل أكثر من 20 عنصراً من مليشيات ومرتزقة الاسد إثر عملية التفاف لعناصر من تنظيم “الدولة” على أحد مواقعهم قرب مدينة السخنة بريف حمص الشرقي.
وافادت مصادر مطلعة بان  تنظيم “الدولة” قتل أكثر من عشرين عنصراً لمليشيات الاسد خلال التفافه على أحد المواقع  في محيط جبل طنطور غربي مدينة السخنة في ظل القصف الجوي والصاروخي المكثف على المدينة.
فيما أعلنت وسائل إعلام النظام  والموالية له أن قوات النظام وميليشياته استعادوا السيطرة على قرية الطرفاوي بريف حمص الشرقي، بعد اشتباكات مع تنظيم “الدولة”.
يأتي ذلك في ظل محاولات النظام وميليشياته للسيطرة على كامل مدينة السخنة بدعم من الطيران الروسي، حيث تتعرض المدينة لقصف مكثف منذ أيام عدة.

وفي السياق نعت مصادر إعلامٍ مواليةٍ اليوم الجمعة (11 آب/أغسطس)، 13 قتيلاً من قوات النظام، بينهم 5 ضباط، قتلوا أمس في المواجهات  في ريف حمص الشرقي.

وأفادت صفحة “شهداء سوريا” الموالية، بأن القتلى الـ 13 سقطوا جراء استهداف التنظيم لتجمعاتهم في البادية السورية بالمفخخات أمس، مشيرةً إلى أن من بينهم 5 ضباط برتبة ملازم أول، وهم:

-الملازم أول: مهند محمود السليمان /حمص-خربة غازي

-الملازم أول: إياد هاشم يوسف /طرطوس-زربليط/عكار

-الملازم أول: أحمد دلا /اللاذقية-جبلة-بيت ياشوط

-الملازم أول: جعفر حسن /اللاذقية-جبلة-بودي

-الملازم أول: ورد راشد العبود /حماة-مصياف-موعة

-زياد محاسن حورية / اللاذقية-حي السجن

-بلال أنيس حمود / طرطوس-قدموس-مروية

-بشير أحمد علي / طرطوس-تيشور

-أحمد زيني / اللاذقية-دعتور

-عبدالرزاق جمرك / الفرقة 11دبابات

-أحمد العتقي / الفرقة 11دبابات

-موفق العلي / الفرقة 11دبابات

-محمد هنانو / الفرقة 11دبابات