ألغى مكتب الأوقاف في منطقة الحولة بريف حمص الشمالي، اليوم الجمعة (11 آب/أغسطس)، صلاة الجمعة في مساجد المنطقة، حفاظاً على أرواح المصلين من القصف الذي يستهدف المنطقة.

وأفاد بيان للمحكمة الشرعية المركزية في الحولة، نشره ناشطون اليوم، بأنه “نظراً للتصعيد الخطير والقصف بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة وبسبب غارات الطيران الحربي على المنطقة، وحفاظاً على أرواح المسلمين في المنطقة، فإن مكتب الأوقاف في الحولة يعمم على جميع المساجد إلغاء صلاة الجمعة والاكتفاء بصلاة الظهر في المنازل، وينادى صلوا في رحالكم”.

وكان قد شن الطيران الحربي أمس 6 غارات استهدفت مدينة كفرلاها ومدينة تلدو وبلدة تلذهب في الحولة شمال حمص، أسفرت عن مقتل مدني وإصابة آخرين بجروح، كما طالت الغارات قرية عقرب بريف حماة الجنوبي المحاذية لمنطقة الحولة.

وأعقب الغارات استهداف المنطقة بخمسين قذيفة ما بين مدفعية وهاون ودبابات مصدرها حواجز قوات النظام (18 قذيفة مؤسسة المياه، 13قرمص، 17مريمين، وقذيفتين من حاجز القبو)، بحسب مركز حمص الإعلامي.

واستهدف صباح اليوم قصف بقذائف الهاون من قبل عصابات الاسد المتمركزة في كتيبة الهندسة القريبة من قرية المشرفة الموالية، الأحياء السكنية في قرية الزعفرانة في ريف حمص الشمالي. ما اسفر عن اصابات بين صفوف المدنيين وتعرضت ايضا مدينة تلبيسة وبلدة الغنطو والسعن الاسود والمجدل لقصف بقذائف الهاون والصواريخ من قبل مليشيات الاسد المتمركزة بالقرب من بلدة المشرفة الموالية في كتبة الهندسة ومن مواقعهم في بلدة النجمة الموالية ايضا