تمكن الثوار في “فيلق الرحمن” اليوم الخميس، من قتل أكثر من 20 عنصراً من قوات النخبة التابعة للفرقة الرابعة باشتباكات على جبهات عين ترما في الغوطة الشرقية، لتضاف لمئات القتلى في صفوف عصابات الأسد وحلفائها التي تحاول باستمرار التقدم على جبهات حي جوبر وعين ترما.

وقال المكتب الإعلامي لـ “فيلق الرحمن” أن 20 عنصراً من قوات النخبة في الفرقة الرابعة بينهم ضابط، لقوا حتفهم بكمين محكم للثوار، حيث قاموا بإيهام قوات الأسد بالانسحاب من مبنى البريد، وتفجيره بعد دخول عناصر مليشيات الأسد.

 و ترافقت الاشتباكات  مع قصف صاروخي بأكثر من 30 صاروخ أرض-أرض، وقصف مدفعي مكثف، ما تسبب بدمار كبير في الأحياء السكنية والممتلكات العامة، بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع فوق سماء الغوطة الشرقية. 
يُذكر أن عشرة عناصر من قوات النظام قتلوا أمس الأربعاء في كمين محكم على جبهة عين ترما، وكبدوهم خسائر فادحة في العدة والعتاد.

وتسعى مليشيات الأسد منذ أكثر من شهر ونصف، للسيطرة على بلدة عين ترما شرقي العاصمة دمشق، وتعمل جاهدة للتقدم والسيطرة على البلدة، من خلال هجمات مكثفة ويومية على عدة محاور، بعد عجزها عن التقدم في حي جوبر ، مستخدمةً مختلف أنواع الأسلحة والصواريخ شديدة الانفجار والفراغية.