استشهد مدني، وجرح آخرون، بقصف للطيران الحربي بعدة غارات جوية على سهل الحولة بريف حمص الشمالي. 
حيث شن الطيران الحربي غارات جوية مستخدما صواريخ شديدة الانفجار استهدفت المنازل السكنية في قرية تل ذهب في سهل الحولة، ما أدى لاستشهاد الشاب “عبد الرحيم جعفر” إثر تعرض منزله لغارة جوية، وجرح عدد من المدنيين، كما استهدف الطيران الحربي بغارتين جويتين الأحياء السكنية في بلدتي كفرلاها وتلدو بسهل الحولة بريف حمص الشمالي، واستهدف الطيران بغارة جوية قرية عقرب بريف حماة الجنوبي، ما تسبب بدمار في الأبنية السكنية. 
وبعد ذلك قامت مليشيات الاسد المتمركزة على أطراف مدينة الحولة بقصف  بلدات سهل الحولة بالمدفعية وقذائف الدبابات والرشاشات من عيار 23 في تصعيد من جديد  على مدينة الحولة، بعد اتفاق خفض التصعيد الاخير فيما قصفت عصابات الاسد بعد منتصف الليل بلدة الغنطو بريف حمص الشمالي بالمدفعية وراجمات الصواريخ دون وقوع أضرار بشرية.

وقد افادت مصادر ميدانية بانسحاب حاجز لقوات الاحتلال الروسي من على اطراف الحولة بعد التصعيد الذي شهدتة المنطقة اليوم 
يذكر أن القوات الروسية، أعلنت يوم الخميس الماضي الموافق لـ3/8/2017 عن اتفاق ووقف لإطلاق النار في ريف حمص الشمالي بضمانة روسية، ولا تزال قوات النظام والمليشيات المساندة لهُ تخرف هذا الاتفاق بقصفها لمدن وبلدات ريف حمص الشمالي.