شكّلت الفصائل العسكرية التي تنحدر من مدينة دير الزور والمتواجدة في البادية السورية، لجنة عسكرية مؤقتة بُغية التنسيق لعمل عسكري يهدف للسيطرة على مدينة دير الزور.

وتشمل اللجنة عدداً من القادة العسكريين كـ (طلاس السلامة، مهند الطلاع، مصطفى الهنداوي، محمود الصالح، أبو حاتم شقرة، حسين أبو علي، يحيى العلي، محمد الباش، محمود السلمان).

واتفقت فصائل (جيش أسود الشرقية، مغاوير الثورة، أحرار الشرقية، جيش الشرقية)، على اختيار «الجبهة الجنوبية في البادية كخيار أنسب للوصول إلى دير الزور وتحريرها».

ونوهت الفصائل في بيان لها على ضرورة «العمل على تعبئة كافة الطاقات البشرية والمادية والإعلامية باتجاه هذه الجبهة»، داعيةً الفصائل والجهات الثورة بالالتحاق بها.

يأتي هذا عقب التقدم الكبير الذي أحرزته قوات النظام مدعومةً بميليشيات أجنبية في ريفي دير الزور الغربي والجنوبي، فضلاً عن تقدمها في محيط مدينة السخنة في البادية السورية باتجاه المدينة.