اعتبر المجلس الأعلى للقبائل والعشائر السورية، اليوم الخميس، أن ميليشيات الحماية الكردية في المناطق الخاضعة لسيطرتها قوة احتلال، ومؤكدًا أن قضمها لأراضٍ عربية سيشعل ثورة ضدها.

وقال الشيخ “رافع عقلة الرجو”، نائب رئيس المجلس الأعلى للقبائل: “إن الاشتباكات التي حصلت مؤخرًا بين عناصر “pyd” وسكان المناطق العربية في الشدادي بريف الحسكة الجنوبي وفي بلدات ريف الحسكة الشرقي يظهر مدى الاحتقان الذي وصلت إليه تلك المناطق”.

وأشار الرجو إلى أنهم في مجلس العشائر على تواصل مع كافة العشائر ويحشدون جميع الإمكانات لطرد “المنظمة الغازية” من أراضيهم، وفقًا لوكالة الأناضول.

وشدد نائب رئيس المجلس الأعلى للقبائل على أنه “لا مستقبل لميليشيات الحماية الكردية في المناطق العربية، وسيأتي يوم ويرحل لأنه قوة غازية غير مرغوب بها، ومشاريعها لخدمة أطراف خارجية”.

وحذَّر من أن محاولات ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي الاستيلاء على أراضٍ عربية جديدة سوف يؤدي إلى زيادة الاحتقان في المنطقة ويجعل من احتمال نشوب ثورة شعبية ضدها في المنطقة أمرًا حتميًّا.

وفي الوقت ذاته أكد رفض المجلس مخطط تحويل مدينة منبج “بريف حلب الشرقي تسيطر عليها الميليشيات الكردية” ذات الغالبية العربية إلى مقاطعة تابعة لفيدرالية “pyd” المزعومة، لافتًا إلى أن أبناء العشائر العربية في المنطقة لن تصمت حيال هذا الإجراء، وسترى تلك الميليشيات قريبًا ردة فعل غير متوقعة.

وأشار إلى أن المدنيين في مناطق سيطرة ميليشيات الحماية يعيشون ظروفًا إنسانية صعبة وخاصة أولئك المهجرين المقيمين في المخيمات.