تمكن الجيش السوري الحر، اليوم الأربعاء، منن السيطره على منطقة جديدة في البادية السورية، في هجوم مفاجئ على مواقع  قوات الأسد والميليشيات الموالية.

وقال جيش أسود الشرقية إن قواته تمكنت بالاشتراك مع قوات أحمد العبدو من  تحرير منطقة محروثة بريف دمشق بالكامل، واغتنام دبابة من طراز T62 وعدد من الهاونات والأسلحة الخفيفة، كما قتلوا ضابطًا برتبة عقيد وعشرة عناصر، وذلك في إطار معركة “الأرض لنا”.

وأشار الجيش الحر إلى أن العمل مستمر باتجاه منطقة أم رمم، مؤكدًا أن مقاتليه تمكنوا خلال المعارك الدائرة من تدمير حاجز لميليشيات الأسد في المنطقة، وقتل عدد من العناصر وتدمير آلية عسكرية باستهداف مواقعهم براجمات الصواريخ.

وشن الجيش الحر مساء أمس الثلاثاء هجومًا مباغتًا على مواقع قوات الأسد والميليشيات الموالية له، في منطقة محروثة وأم رمم في البادية السورية بريف دمشق الشرقي، بعد تمهيد صاروخي ومدفعي.