تمنى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لو أنه لم يعرف سوريا، وذلك في معرض تصريحات جديدة له تناولت ما تتعرض له المنطقة من مخططات وخاصة دولتي سوريا والعراق.

وقال أردوغان: “أحيانًا أقول لنفسي: يا ليتني لم أعرف سوريا، طبعًا إن ما شهدته سوريا يؤلمنا لأننا عرفناها، إن تسوية جميع تلك الآثار التي تزخر بها سوريا بالأرض، لا شك أنه يؤلمنا”.

وأضاف: “نعي الألاعيب التي يجري التخطيط لها وتستهدف وحدة وتضامن ومستقبل المنطقة، لكن للأسف لا يزال هناك من لا يبذلون الجهود للدفاع عن هذه الوحدة وروح التضامن، ويسعون لابتكار المخططات الهادفة إلى الفرقة”.

يُذكر أن تركيا تحتضن أكثر من 3 ملايين لاجئ سوري يعيشون داخل الولايات الحدودية والداخلية، وتعتبر من البلدان الأكثر تأثرًا بأحداث سوريا إلى جانب كل من الأردن ولبنان.