طيران الأسد وحليفه الروسي شنا غارات جوية مكثفة على مدينة كفرزيتا، وبلدات الزكاة ولطمين ولحايا، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى.

وأضاف الناشطون أن الطيران المروحي التابع للنظام استهدف مدينة اللطامنة بالبراميل المتفجرة، بالتزامن مع تعرضها لقصف مدفعي عنيف، ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

في المقابل، استهدف الثوار تجمعات لقوات الأسد والميليشيات الطائفية الداعمة لها على جبهات حلفايا ومحردة ومعان بصواريخ الغراد وقذائف الهاون والمدفعية، محققين إصابات مباشرة في صفوفها، وذلك وفقاً لما ذكره الناشطون.