مقتل 112 أشخاص يوم أمس السبت، معظمهم سقطوا في التفجير الذي استهدف أهالي قريتي الفوعة وكفرية والكوادر الثورية المتواجدة هناك

وقد سقط في التفجير الذي استهدف نقطة تبديل قافلة أهالي كفرية والفوعة المتواجدة في “الراشدين” قرابة الـ 112 شخص بين مدني وعسكري من جيش الفتح فيما أصيب آخرون بجروح

تجدر الإشارة إلى أن أن العديد من أهالي كفرية أكدوا أن السيارة المتفجرة كانت من ضِمن السيارات التي أرسلها النظام وكذلك اكدت الفصائل العسكرية واتهمت نظام الاسد بمسؤوليته عن مجزرة أمس في حي الراشدين