قصفت الطائرات الحربية التابعة لعصابات الاسد بالصواريخ المحملة بمادة الفوسفور مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، ما تسبب بإصابة عدد من المدنيين بحالات اختناق، بينهم حالات خطرة.
وقال مصدر طبي من ريف حماة، أن المشافي استقبلت حالات عديدة بين المتوسطة إلى العالية الخطورة، ظهرت عليها حالات حدقات دبوسية وهيجان زبدي، وضيق في التنفس، تمت معالجة البعض مع المراقبة، فيما تم تحويل آخرين إلى المشافي في الشمال السوري، لتلقي العلاج اللازم بسبب شدة الإصابة.
وقصف الطيران الحربي والمروحي ا بالبراميل المتفجرة والقنابل العنقودية والفوسفورية كلاً من “كفرزيتا، واللطامنة، ومورك، وطيبة الإمام، وخطاب، وصوران، وكفرنبودة، والمجدل، وكوكب، ومعردس، وعطشان، والزكاة، والجابرية، وتل بزام”، ما تسبب بدمار في الأبنية السكينة.
وتعرضت مدينة اللطامنة منذ حوالي اسبوع لقصف بالبراميل المتفجرة المحملة بغاز الكلور السام على يومين متتاليين، ما أدى لاستشهاد الدكتور (علي االدرويش)، وإصابة 50 أخرين بحالات اختناق.