جدد طيران الأسد، اليوم الأحد، استهداف مدينة اللطامنة في ريف حماة الشمالي بغاز الكلور السام.

وقال ناشطون إن الطيران المروحي ألقى عدة براميل متفجرة تحتوي غاز الكلور على المدينة، ما أسفر عن إصابة نحو 20 شخصاً بحالات اختناق.

إلى جانب ذلك، شن الطيران الحربي عدة غارات جوية بالصواريخ الفراغية على مدينة حلفايا وبلدات خطاب ومجدل ومعرزاف، ما أحدث دماراً هائلاً.

وكان طيران الأسد قد قصف، أمس السبت، مدينة اللطامنة ببرميل متفجر يحتوي غاز الكلور ، ما أدى إلى استشهاد شخصين، أحدهما طبيب، وإصابة العشرات بحالات اختناق، إضافة إلى خروج “مستشفى اللطامنة الجراحي” عن الخدمة.