أكد الناطق العسكري لجيش العزة الملازم أول”محمود المحمود”  وقوع أكثر من 100 قتيل للنظام ضمن محور بريف حماة الغربي ” الشير – المجدل – معرزاف – كفر عميم – مطعم السيران جنوب محردة – شليوط – شيزر”.

وقال رئيس غرفة عمليات جيش العزة العقيد “مصطفى البكور”: “إن أكثر من 200 قتيل بينهم إيرانيون على جبهات ريف حماة وقمحانة فضلا عن أكثر من 200 جريح” على مستوى معارك ريف حماة ككل 

ذكرت مواقع إيرانية، أن القيادي في “الحرس الثوري” الإيراني سعيد خواجه صالحاني، قُتل أثناء قيامه بـ “واجبه الجهادي” على جبهة حماة على حد تعبيرها، وينحدر من مدينة باكدشت الإيرانية.

كما نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لقتلى قوات الأسد  وميليشياته قالوا إنها لكمين محكم نفذه الثوار بالميليشيات الإيرانية في بلدة قمحانة بريف حماة الشمالي وتسبب بوقوع قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات الإيرانية والعراقية.

في غضون ذلك أكد “جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر، مقتل وإصابة العديد من عناصر ميليشيا “حزب الله”اللبناني، إثر استهدافهم بصاروخ “تاو” بعد محاولتها التقدم في بلدة معرزاف (20 كم غرب مدينة حماة)، حيث أكد أيضاً محمود المحمود، إن كتيبة ” م د” (مضاد دروع) التابعة لجيش العزة والعاملة ضمن غرفة عمليات “في سبيل الله نمضي”، استهدفت تجمعاً يقارب نحو 60 عنصراً لميليشيا حزب الله، ما اسفر عن مقتل العديد منهم”.

وتابع “المحمود”، أن عدد القتلى الذين اعترف بهم النظام يفوق الـ20 شخصاً، وعدد كبير من الجرحى معظمهم من “حزب الله”، حيث عملت قوات النظام على تدعيم معظم جبهات ريف حماة الشمالي بميليشيا إيرانية وعناصر من “حزب الله”.

وأضاف “أن اشتباكات عنيفة دارت ، بين الفصائل العسكرية وقوات النظام وميليشياته على معظم الجبهات التي تمت السيطرة عليها مؤخراً، وسط قصف عنيف بالمدفعية وآخر جوي لاستعادة تلك المناطق”.