أطلقت فصائل ثورية بارزة معركة جديدة في ريف حماه الشمالي الغربي ، بالتزامن مع المعارك التي يشهدها الريف الشمالي في ذات المنطقة ، و التي حققت تقدم واسع في المنطقة .

و قالت كل من أحرار الشام و فيلق الشام  و جيش النخبة و أجناء الشام و جيش النصر، أنها أطلقت معركة “صدى الشام” في ريف حماه الغربي ، و بدأت بالفعل عمليات التمهيد باتجاه المناطق المستهدفة في كل من حاجز بريديج والمغير والصخر والتوامة وشنوا بعدهم هجوم على عدة محاور تمكنوا خلاله حتى اعداد التقرير من تحرير قرية الصخر والحواجز المحيطة بها بشكل كامل وما تزال الاشتباكات متواصلى لتحرير المزيد من المناطق وتحقيق اهداف المعركة   .

في الوقت الذي تزداد الاشتباكات ضراوة في ريف حماه الشمالي من خلال معركتي “وقل اعملوا” و “في سبيل الله نمضي” ، التين حققتا تقدم كبير في الريف الشمالي ، حيث سيطروا خلال اليومين الماضين على أكثر من ٣٥ نقطة و بلدة كانت محتلة من قبل قوات الأسد و مليشياته .