صعدت مليشات الأسد من قصفها الجوي والصاروخي على مدن وبلدات ريف حمص الشمالي اليوم، مستهدفة جميع المناطق المحررة بغارات من الطيران الحربي، وسط قصف مدفعي وصاروخي، خلفت شهداء وجرحى بين المدنيين.
وقال ناشطون إن هجمة جوية وصاروخية عنيفة تتعرض لها بلدات ومدن ريف حمص الشمالي، حيث شن الطيران الحربي لقوات الأسد غارات جوية عنيفة بالصواريخ على منطقة الحولة، ومدينتي الرستن وتلبيسة، مخلفاً سبعة شهداء في بلدة تلدو بمنطقة الحولة، وشهيد في تلبيسة، وعشرات الجرحى بين المدنيين، وسط استمرار الغارات.
وتزامن مع القصف الجوي قصف مدفعي وصاروخي عنيف يستهدف منطقة الحولة وتلبيسة من راجمات الصواريخ والمدفعية المتمركزة في القرى الموالية وحواجز قوات الأسد المحيطة بالمنطقة.
وفي الغضون، استهدف مجهولون بعبوة ناسفة محكمة الرستن، أسفرت عن إصابة الشيخ أبو بكر الخطيب بجروح واستشهاد أحد المراجعين عادل الخطيب وهو رجل مسن.