تمكنت فصائل الثوار في وادي بردى غربي دمشق من التصدي لمحاولة تقدم جديدة لعصابات الاسد والميليشيات المساندة لها، عصر اليوم الثلاثاء السابع عشر من يناير كانون الثاني الجاري، موقعة خسائر مادية و بشرية بصفوف المقتحمين.

و  تمكنوا من تدمير دبابتين و عربة شيلكا و إعطاب دبابة أخرى لقوات النظام و ميليشيا حزب الله اللبناني على محور قرية عين الخضرة أثناء محاولة تقدم فاشلة باتجاه قرية عين الفيجة وسط استمرار الاشتباكات بشكل عنيف على ذات المحور مما أسفر عن وقوع  قتلى و جرحى بصفوف النظام و ميليشياته، بالإضافة إلى انقلاب دبابة لقوات النظام على نهر بردى أثناء انسحابها من محور السكة في عين الخضرة حيث كانت تحاول التقدم باتجاه عين الفيجة .

وحاولت مليشيات الاسد التقدم من أكثر من محور في وادي بردى أهمها محور عين الخضرة باتجاه قرية عين الفيجة مستقدمةً عدد من الآليات و العناصر بشكل كبير، بالإضافة إلى محور جرود أرض الضهر من جهة الجبال المحيطة بعين الفيجة، حيث حاولت قطع طريق الجرود المحيطة بوادي بردى إلى قرى النظام و حصر الثوار هناك، فيما يتصدى الثوار لمحاولات التقدم من عدة محاور.

و تزامن ذلك مع استمرار القصف الجوي بالبراميل المتفجرة و الصواريخ الفراغية و القصف المدفعي و الصاروخي على قرية عين الفيجة و الجبال المحيطة بوادي بردى منذ الصباح، وسط ازدياد الأوضاع الإنسانية و الطبية سوءاً مع تواصل الحصار لليوم السابع و العشرين توالياً.