أثارت المذيعة في فضائية النظام السوري الإخبارية، رانيا الذنون، انتقادات واسعة بحقها، بعد قياسها المسافة بين المدن بالمتر المربّع، وهو القياس المتعلق بالمساحة لا المسافة. وقالت ذنون لدى تقديمها عرضاً تفصيلياً عن ما يجري في منطقة وادي بردى التي يقصفها نظام الأسد وميليشيات “حزب الله” والميليشيات الإيرانية، وتحديدا حول منطقة “عين الفيجة” التي يمطرها نظام الأسد و”حزب الله” والإيرانيون بوابل من القنابل والصواريخ، قالت إن “عين الفيجة” تبعد عن دمشق “حوالي 15 كيلومتراً مربعاً”.
ويشار إلى أن المذيعة المذكورة، والتي أوفدها نظام الأسد أكثر من مرة إلى “جنيف” لمتابعة مجريات المفاوضات بين نظامه والمعارضة السورية، أردفت خطأها السابق الذي احتسب المسافة بين المدن بوحدة قياس المساحة، بخطأ آخر، وهو لدى قولها إن “عين الفيجة” تتبع “إداريا لمحافظة الزبداني” علماً أن الأخيرة مدينة وليست محافظة.