صد المقاتلون الثوار صباح اليوم السبت هجومًا لقوات الأسد وميليشيا حزب الله على مدينة الزبداني بالقلمون الغربي وكبدوهم خسائر في الأرواح.

وذكرت مصادر ميدانية أن مواجهات ضارية اندلعت على عدة محاور على مدينة الزبداني وتركزت على المحور الشرقي عقب هجومٍ فاشل لقوات الأسد وميليشيا حزب الله بهدف التقدم لاقتحام المدينة وسط قصف بري وجوي مكثف على المنطقة بعشرات الصواريخ والبراميل المتفجرة وصواريخ الأرض أرض وقذائف المدفعيات والدبابات.

وأكدت المصادر أن الثوار تمكنوا من التصدي للقوات المهاجمة لليوم السابع على التوالي وأوقعوا قتلى وجرحى في صفوفهم بينهم تسعة عناصر من حزب الله.

وفي سياق متصل نعى حزب الله اللبناني ستة من مقاتليه قُتلوا أمس واليوم في معارك الزبداني هم: هادي حسن علي أسعد نون، وعباس محمد حايك، وعلي جميل حسين، ومهدي محمود برجي، وحسين خليل منصور “حيد عيتا”، وحسين أحمد حمود، حسبما أفادت مواقع إخبارية لبنانية موالية للحزب.

وتتعرض مدينة الزبداني لهجوم شرس من نظام الأسد وحزب الله اللبناني، بمساندة من لواء ذو الفقار الشيعي العراقي، والمدينة محاصرة بنحو 150 نقطة عسكرية منذ أربع سنوات، وما زالت تقطنها عشرات العائلات رغم نسبة الدمار الكبير الذي لحق بها.